الرياض تمد يد المصالحة نحو دمشق..الجعفري بضيافة وزير سعودي

تتوالى الإشارات حول إمكان اعادة العلاقات المملكة السعودية مع الجمهورية العربية السوري، على غرار دول عربية أخرى أحيت علاقاتها مع دمشق، خلال العامين الأخيرين، بعد إشارة إيجابية أرسلها نظام الأسد للمملكة العربية السعودية .

وبعد زيارات رسمية قام بها مسؤولون في النظام إلى الرياض، قالت صحيفة “الوطن” السورية شبه الرسمية، الثلاثاء، إن “الحكومة السعودية تمد يد المصالحة نحو دمشق” بعد سنوات من القطيعة الرسمية. وكشفت أن مندوب سوريا الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري، شارك في حفل خاص أقيم على شرف وزير الدولة السعودي فهد بن عبد الله المبارك، تحضيراً لرئاسة السعودية للاجتماع القادم لمجموعة العشرين.

loading...

ورغم أن الأنباء حول تحسن العلاقات بين الرياض ودمشق تتواتر منذ نهاية العام 2018، فإن لقاء الجعفري بمسؤولين سعوديين يشكل قفزة في مستوى التقارب بين الجانبين، حيث كانت الأنباء في السابق تشير الى مشاركة مسؤولين سوريين أقل رتبة في مؤتمرات متخصصة تجري في الرياض، أو كانت تأخذ شكل رسائل يقوم بنقلها وسطاء ووكلاء في محاولة لتخفيف الاحتقان الناجم عن سنوات العداء الرسمية.

وأوضحت “الوطن” أن “الجعفري حضر الحفل تلبية لدعوة خاصة كان قد تلقاها من مندوب السعودية في الأمم المتحدة عبد الله بن يحيى المعلمي، وصافح كل من المعلمي والوزير المبارك الجعفري خلال الحفل، ما أثار اهتمام الحاضرين وشكل مفاجأة ودية لهم” بحسب تعبيرها.

وأضافت “عبر المسؤولون السعوديون خلال هذا اللقاء عن قناعتهم بأن ما جرى بين البلدين يجب أن يمر، مشددين على العلاقات الأخوية التي طالما جمعت بين سوريا والسعودية”، وذكرت أن “المسؤولين السعوديين أبلغوا الجعفري بأن ما جرى بين البلدين ليس سوى سحابة صيف ستمر حتماً”.

loading...

arabi24h

المقالات المتعلقة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *